ملف العقارات .. ايجارات بالدولار والريال السعودي والمواطن بين سندان الفقر ومطرقة جشع ملاك العقارات

29 أكتوبر 2020آخر تحديث :
ملف العقارات .. ايجارات بالدولار والريال السعودي  والمواطن بين سندان الفقر ومطرقة جشع ملاك العقارات
سما نيوز/عدن / خاص

الجزء الأول

يتسائل البعض هل نحن في عدن أم في الرياض أو نيويورك؟

رغم ماتعانيه المحافظات المحررة من حصار وتضييق كبيرين نتيجة الصراعات السياسية وارادة الأجندات الخارجية في تدمير المقاومة الداخلية في المحافظات المحررة وفرض واقع جديد فيها أصبح المواطن يدفع الثمن غالياً جدا.

وأصبح يعيش مابين سندان الفقر ومطرقة الجشع الذي يملئ قلوب البعض .

“سما نيوز ” تلقت الكثير من الرسائل تطالب فيها فتح هذا الملف وقد كانت البداية قيامنا بالنزول الميداني إلى بعض المديريات في عدن وتقصي اسعار الايجارات.

‏معدل الايجارات مابين. 600 ريال إلى 1000ريال سعودي هذا معدل الايجارات في العاصمة المنكوبة التي تعاني من شدة الحصار والتضييق.

‏طرحنا السؤال التالي على أحد سماسرة العقارات
‏ما السبب في ارتفاع الايجارات والتعامل بالعملة
الأجنبية ؟

‏أجاب ح . م . س “سمسار عقارات ” قائلاً : الأسباب مرتبطة بالمنظمات الدولية وأيضاً جشع أصحاب العقارات وعدم وجود سلطة قوية في المحافظة.

‏سما نيوز : ماعلاقة المنظمات الدولية بهذا الامر ؟

‏ح .م .س : المنظمات الدولية تدفع للنازحين مبالغ مالية عبر علاقاتها بالحكومة مابين 500 دولار إلى 1000دولار ،
وهذا ماجعل صاحب العقار ( الجشع ) يرفع قيمة العقار ويطالب الدفع بالعملة الأجنبية .

ذهبت “سما نيوز ” إلى أحد أصحاب العقارات في مديرية المنصورة” كمواطن مستأجر ” يبحث عن سكن ، رفض المستاجر التعامل بالعملة المحلية ” رغم أن المواطن يشرح له الأمر بأن راتبه بالريال اليمني ” وأن الدفع بالريال السعي أمر مرهق له وسيجعله عاجزاً كما أن الدفع بالعملة الاجنبية أمر غير قانوني .

ضحك مالك العقار وترك المواطن ، فما الذي أضحك مالك العقار ؟

من خلال ماتم طرحه على بعض اامختصين حول قانونية الاجراءات وكتابة العقود بالعمله الاجنبية ، فأن المواطن سيصبح كمن يعيش في منطقة خارجة عن السيطره الادارية والقانونية لدولته.

النازحون هم المستفيد الأكبر والمواطن المنكوب ، هذا ما قاله أحد المواطنين “لسما نيوز وهو يتحدث غاضباً عن قيمة إيجار الشقة التي يسكنها .

عمارة في ناصية شارع في المنصورة عدد الشقق فيها 20 شقة مستاجره بالكامل،

ارادت ” سما نيوز ” أن تتقصى حول نوعية المستأجرين في هذه العمارة وبعض الوحدات السكنية المجاورة
لتجد أن اغلب المستأجرين. هم من ” النازحين” 60% و 40% من المغتربين العائدين من المملكة العربية السعودية والذين عادوا مؤخراً نتيجة التضييق عليهم من خلال قوانين العمالة.

يعتبر الإيجار بالنسبة للنازحين معقولاً مقارنة مع ما يحصلون عليه من مخصصات مالية تأتي بإشراف جهات عليا في الحكومة وكذلك مناسبة أيضا للمغترب الذي يعمل في المهجر ومعدل راتبه مابين 2000 ريال سعودي إلى 5000 ريال

يقول السمسار ح . م . س “لسما نيوز” أن دفع رواتب القطاعات العسكرية بالعملة الأجنبية أيضا ساعد في ارتفاع الايجارات وإعتماد العمله الأجنبية أساس التعاملات فيها .

لا يزال في جعبتنا الكثير من الحديث المستفيض حول الإيجارات وقيمتها .. تابعونا في الأجزاء القادمة

Ad Space