المرأة في الجنوب، صمود وثبات، وإثبات للذات

19 يونيو 2024آخر تحديث :
المرأة في الجنوب، صمود وثبات، وإثبات للذات
لوزة الضالعي

أثبتت المرأة الجنوبية وجودها على مستوى عالي في مختلف المرافق العملية التي أسندت إليها المسؤولية، على مستوى كل هيئات وإدارات المجلس الانتقالي الجنوبي،وكل ذلك يعود لحرص واهتمام الرئيس القائد عيدروس الزبيدي الذي أعاد الاعتبار للمرأة الجنوبية بعد سنوات طويلة من الإقصاء و التهميش الذي مورس ضدها من قبل نظام الاحتلال اليمني منذ الوحدة المشوؤمة.

لقد عانت المرأة الجنوبية كثيراً خلال الفترات السابقة ومارست قوى الاحتلال ضدها كل أنواع الظلم والاقصاء من الوظائف، لكن رغم كل تلك الانتهاكات ظلت المرأة في الجنوب صامدة إلى جانب أخيها الرجل وواصلت رحلة التحدي والصمود، وكان لها حضورها المؤثر في الثورة السلمية الجنوبية، حين تقدمت الصفوف في كل فعاليات ومليونيات الحراك في العاصمة عدن ومختلف محافظات الجنوب.

لم تشعر المرأة بالخوف من رصاصات الاحتلال ومسيلات الدموع التي كانت ترمى على المظاهرات السلمية، واستمرت المرأة تحمل حب الجنوب بقلوب مخلصة، ثم واصلت دورها الوطني في رفد الجبهات بالوجبات المختلفه والمتنوعة، بل وكانت تقدم فلذات أكبادها في المعارك وإلى اليوم وهناك العديد منهن سطرن أروع البطولات في معارك المواجهة.

ولهذا نفتخر بكل امرأه جنوبية غيورة على الوطن وسنمضي معاً لتحقيق الهدف المنشود الذي سار عليه كل الأحرار والشهداء والجرحى ولن نتراجع قيد أنملة مهما كانت التحديات والصعوبات والعراقيل التي تريد للجنوب الركوع والاذلال، نقول لهم لن نركع إلا لخالقنا ، ونحن جنباً إلى جنب مع قائدنا ورئيسنا أبو القاسم حتى النصر واستعاده الدولة كاملة السيادة إن شاء الله.

Ad Space