مركز يافع للدراسات والحوار ( شعب يقاوم سينتصر )

18 يونيو 2024آخر تحديث :
مركز يافع للدراسات والحوار ( شعب يقاوم سينتصر )

أقام مركز يافع للدراسات والحوار يوم الأربعاء الموافق 12 يونيو ‘ اول ندوة أقرها بيان 5ينويو لمنتديات عدن ” بعنوان شعب يقاوم سينتصر ‘
الندوة ‘ قدمها ‘ الدكتور محمد رجب جراده ‘ تحدث فيها عن المقاومة الفلسطينية : منذ بداياتها حتى اليوم
الندوة. شارك فيها عدد من رؤوسا المنتديات والأكاديميين والشخصيات الاعتبارية.
وشهدت الندوة مداخلات كثيرة من قبل المشاركون وايضا شهدت اهداء مركز يافع للدراسات ثلاثة ملفات عن الاحتلال الصهيوني ‘
بدأ الندوة كالعادة د جار الله اليافعي ‘ بالترحيب بكل المشاركون الندوة . مشيدا في بيان 5 يونيو وما أقره ومرحبا أيضا بالمنتديات التي التي التزمت مؤخرا وهي منتدى التصالح والتسامح ومنتدى المرشدي ‘ ومنتدى الحسيني ‘
ثم أعلن عن بدأ الندوة ‘
التي قدمها د محمد جرادة بعنوان ” شعب يقاوم شعب ينتصر ‘ معتبرا أن العنوان يمثل فعليا الإرادة الفلسطينية ‘ وما قدمته من تضحيات في سبيل الحق الفلسطيني. ..
حيث سرد فيها مراحل المقاومة الفلسطينية وتطرق أيضا إلى عدت محاور ‘ بداية المخططات الصهيونية ‘ لقيام وطن بديل ” والهجرة الاسرائيلية إلى فلسطين و الاستيطان ‘واستشعار الفلسطينيون بالخطر القادم وبداية انطلاقة المقاومة. و تمسك الشعب الفلسطيني في المقاومة سبيل للخلاص والحرية .
. موضحا في سرده التاريخي ‘ بأن الوعي الفلسطي بالمؤامرات والمخططات الصهيونية قد بدأ مبكرا
قبل انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول   للمنظمة الصهيونية، عقد بزعامة تيودور هرتزل في مدينة بازل بسويسرا يوم 29 أغسطس 1897.
و المقاومة الفلسطينة انطلقت ‘ مع بدأ الهجرة الاسرائيلية والاستطيان …حيث شرح الدكتور محمد جرادة تسلسلية الأحداث
التاريخية و اهم مراحل المقاومة منذ بدايتها واستعرض أيضا الكثير من العناوين ‘ التي شكلت تحولات كبيره على الحركة الوطنية الفلسطينية وما تعرض له الفلسطينيون من مؤامرات إلى جانب استعراضه إلى التدخلات العربية ‘في أهم المراحل ..منظمة التحرير والفلسطينيون في بلدان العربية المجاورة
واتفاقية أوسلو وايضا الحديث حول ما وصلت له المقاومة الفلسطينية اليوم ‘ وايضا التضامن ‘ مع فلسطين ‘ ومتطلبات التضامن …

مخططات الهجرة الاسرائيلية إلى فلسطين
أوضح الدكتور محمد جراده. بأن الهجرة الاسرائيلية إلى فلسطين كانت قد بدأت مبكره في 1882 وكان اليهود اغلية في ذلك الوقت

وذكر ألدكتور جراده أن وعي الفلسطينين بوجود مخططات ‘ استطيان وزرع كيان صهيوني في فلسطين قد بدأ قبل ‘ المؤتمر الصهيوني الأول. والذي   عقد بزعامة تيودور هرتزل في مدينة بازل بسويسرا يوم 29 أغسطس 1897. والتي كانت نتائجه التاليه القرار
 الصهيوني في  إقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين
حيث سبق ذلك المؤتمر مشاورات كانت تجري مابين رموز الصهاينة وبريطانيا بالتحديد. وتم اتخاذ قرارات ‘ ومنها ماتم الاعلان عنه في مؤتمر بازل 29 أغسطس 1897..
ورغم أنه قد تم اتخاذ قرار ‘ بقي القرار محل تسائل الصهاينة انتزعنا القرار ‘ اذا كيف سيتم التنفيذ ؟
وهنا مارد عليه د محمد جراده بأنه تم تشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين تنظيم اليهود وربطهم بالحركة الصهيونية ..وقال د جراده ‘ بأن الكيان الاسرائيلي الغاضب اعتمد على ركيزيتين هما الهجرة والاستطيان ” في تنفيذ مخططاته .. ولكن الإدراك الرسمي المسؤول بدا عند التوقيع على اتفاقية سايكس بيكو 1916 والهادفه إلى تقسيم التركة العثمانية ‘ بعد الهزيمة بالحرب العالمية الأولى ‘
وأوضح الدكتور محمد جراده. ‘ بأنه بعد اتفاقية سايكس بيكو بعام أعلنت بريطانيا وعد بلفور والذؤ اتى نتيجة . قرار الأمم المتحدة في 2017 والذي بموجبه منحت بريطانيا حق الانتداب ‘ الأراضي الفلسطينية لمدة 28عام
وأضاف د جراده ” بأن اختيار الوقت المحدد ب 28 عام ‘ من وجهت نظر الرموز الصهيونية هي المدة الزمنية الكافية لبناء كيانهم الاستيطاني……

بداية الخطر
وأكد الدكتور محمد : وعي الفلسطينيون وادراكهم بالمؤامرة والمخططات الصهيونية واستعدادهم للمقاومة كان قد بدأ مع بداية الهجرة الاسرائيلية والاستطيان مبكرا . مما جعل الفلسطينيون يشعرون بتخوفات خاصة بأن هناك زادت الهجرة الصهيونية المدعومه …
وأوضح الدكتور محمد جرادة ‘ لهذا انطلقت المقاومة ضد هذا المشروع مبكرا ‘ مشيرا لبعض المغالطات التاريخية موكدا بان المقاومة الفلسطينية لم تبدأ منذ زمن التكبه. 1948م كما يعتقد البعض وانما بدا مع بداية الهجرة اليهودية عندما بدأ الشعور بالخطر . .
واضاف الدكتور حول اعلان بريطانيا وعد بلفور أشار بأنه كان نتيجه للمخططات الصهيونية البريطانية التي سبقت مؤتمر بازل والذي أعلنت عنه لاحقا بعد عقدين من الزمن وكان الاعلان الذي أصدرته الحكومة البريطانيّة خلال الحرب العالمية الأولى  لتأسيس «وطن قوميّ للشعب اليهوديّ» في فلسطين، و التي كانت منطقة عثمانيةفيها اليهود قليل جدة وتختلف التقديرات هناك من يقول 3000 الف والبعض يقول اقل ‘ .أغلبهم ‘ طردوا من اروباء في أواخر القرن السادس عشر ومن اسبانيا بالتحديد .

مخططات بريطانية
كاانت بريطانيا، تخطط منذ مطلع القرن السابع عشر لاقامة كيان غريب في قلب المنطقة العربية. وقد كشفت نشاطاتها الرامية إلى تهجير اليهود إلى فلسطين في المرحلة التي أعقبت إخراج جيش محمد علي باشا من سورية وفلسطين عام 1840م
بداية الاستيطان .
بداية التاريخ الرسمي للاستيطان اليهودي في فلسطين بعد أن وصل حوالي 3000 يهودي من أوروبا الشرقية، تمكنوا من إنشاء عدد من المستوطنات في الفترة من 1882-1884م.

*الهجرة اليهوديةوالاستطان . في زمن الانتداب البريطاني على فلسطين (1919-أيار 1948)*

في هذه المرحلة فتحت آفاق جديدة أمام حركة الهجرة الصهيونية إلى فلسطين. فقد “أدمج وعد بلفور بصك الانتداب البريطاني على فلسطين الذي نصت المادة السادسة منه على أن الإدارة البريطانية سوف تلتزم بتسهيل الهجرة اليهودية بشروط مناسبة، وسوف تشجع – بالتعاون مع الوكالة اليهودية – استيطان اليهود في الأراضي بما في ذلك الأراضي الحكومية والأراضي الخالية وغير اللازمة للاستعمال العام. كما نصت المادة السابعة على ضرورة تسهيل اعطاء المهاجرين اليهود الجنسية الفلسطينية

_ أوضح الدكتور جراده. بأن بريطانيا قد فتحت الأبواب للهجرة على مصراعيها ‘لليهود من كل أنحاء العالم إلى فلسطين ‘. وكانت بشكل كبير منذ توقيع اتفاقية سايكس بيكو .
ويشير الدكتور محمد جراده بأن الهجرة ‘ كانت ” قد شكلت أفواج أكبرها عند انتداب بريطانيا لفلسطين . ولكن تلتها امواج الهجرات لاحقا .
ثم تحدث الدكتور محمد جراده حول ‘ دعم بريطانيا للمستوطنين وتسليحهم ‘ وقدرات الفلسطينون في ذلك الوقت موكد بأنه لا وجه مقارنه كما أظهر د جراه حول اهتمام المستوطنين بشراء الأراضي الزراعية الخاصة بالنزارعين الفلسطينيون وباساليب ‘ مختلفه منها الاغراء او الاعتداء عليهم وايضا أصحاب الحرف الصناعية ..

انطلاقة الثورة و المقاومة
وتحدث الدكتور محمد جراده.
أن بداية انطلاقة الثورة. المقاومة الفلسطينية ‘ كانت بقيادة ة رموزها حين ذاك عبدالقادر الحسيني وعز الدين القسام الذي ذاع صيتهم في الداخل والخارج ” ومقارنه بموازين القوة و رغم ضعف القدرات الفلسطينية الا أنها استطاعة أن ” تسبب ازعاج لبريطانيا ولم تستطيع بريطانيا تجاهلهم فبدأت الوفود الفلسطينية تزور بريطانيا وتحذرها من جراء ماتقوم به. بالمقابل ‘ كانو بريطانيا تطمأن الفلسطينين …
واضاف الدكتور جرادة بان الثورة قد بدأت سنة 1929 إلى انتشار التظاهرات في العديد من مدن فلسطين ضد الانتداب البريطاني في سنة 1933. ن
بلغت ذروتها فيمن ربيع 1936 وحتى تموز/ يوليو 1937، وهي مرحلة اشتعال الثورة بعد تأجج التوترات في فلسطين وتراكمها منذ خريف 1935، ففي منتصف نيسان/ أبريل 1936، هاجمة المقاومة التابعه للقسّام قافلة من الشاحنات بين نابلس وطولكرم ،
كذلك عن الإضراب وطني العام الذي انطلق في 8 أيار/ مايو. 1936ن لمدت ست سنوات
تم إعلان الإضراب على نطاق واسع، الأمر الذي شلّ النشاط التجاري والاقتصادي في الأراضي الفلسطينية والذي . وفي تلك الأثناء، كان الفلسطينيون في أنحاء الريف كافة، يشكّلون مجموعات مسلحة لمهاجمة أهداف بريطانية وصهيونية. كان عملهم في البداية عفوياً ومتقطّعاً، ثم انتظم بعد ذلك بشكل متزايد،

،القمع البريطاني
استخدم البريطانيون أساليب وتكتيكات مختلفة لوقف الإضرابات وقمع العصيان المسلّح في المناطق الريفية، وزادوا أعداد رجال الشرطة البريطانيين واليهود، وتعرّض الفلسطينيون لتفتيش المنازل والمداهمات الليلية والضرب والسجن والتعذيب والترحيل، ووصل القمع البريطاني إلى حد هدم أحياء واسعة والاعدامات في مدينة بعض مدن فلسطين مثل يافا القديمة. وتزامنت العمليات العسكرية .
مما أزعج السلطات البريطانية هذا التصاعد لياتي التدخل العربي ، وتحت وطأة ضغوط السياسات القمعية البريطانية، والتدخلات الأنظمة العربية ، قامت اللجنة العربية العليا بوقف الإضراب ووافقت على التعاون مع لجنة بيل ، فانخفضت موقتاً التوترات أثناء قيام لجنة بيل بعملها، انتظاراً لإصدارها نتائج التحقيق
وعقب الدكتور محمد جرادة حول تدخل الأنظمة العربية من أكبر الأخطاء الكارثة التي. سمحت بقبول المبادرة البريطانية ساخرا أيعقل أن يشمل المعتدي لنفسه للجنة لتقصي أفعاله والتحقيق حول ماتم فعله مع أن المواطنون تحت حمايتها ..

وأشار د محمد جرادة أن بريطانيا دعمت خلال الفتره تلك اليهود بالسلاح. لتكون موازين القوة لصالح اليهود الذين تزاداد أعدادهم ويتم تسليحههم’ مقابل ضعف فلسطيني … وهذا ما أدى إلى الانتهاكات اللسرائيلية التي بدأت تتصاعد د
بدأ ارتكاب المجازر من قبل الصهاينه

تطررق الدكتور. محمد. جرادة حول أسباب المجازر محملا بريطانيا المسؤولية ” لما تسببت به من تعزيز ودعم اليهود المستوطنين ‘ بالأسلحة بالمقابل جعلت الفلسطينيون مجردين من الأسلحة للدفاع عن أنفسهم
و انتقد الدكتور ‘ التدخل العربي ‘ الذي اتى لايقاف ثورة 36م فأعطى الفرصة للحركة الصهيونية ” لبناء قوتها
وتحدث عند تداعيات ماحدثته’ بريطانيا ‘ من دعم للمستوطنين والتدخلات العربية فأشار بأنه قد تسبب بالكثير من د في المدن والقرى الفلسطينية .. مدينة حيفا بتاريخ 6 مارس 1937 لم . تكن هذه الجماعات تميز بين الأطفال والنساء والشيوخ، مما يشير إلى أن هدفها الرئيسي كان القضاء على الفلسطينيين. وتأكيدا لذلك، شهدنا مجازر مثل مجزرة دير ياسين  ، ومذبحة بيت دراس  أبو زريق في حيفا التي قُتل معظم سكانها في ليلة واحدة، ..كل هذه الجرائم تم ارتكابها وبريطانيا المعنية في حماية الفلسطينيون ..

انتهاء الانتداب البريطاني وبداية النكبه الفلسطينية

وتحدث الدكتور جرادة في أيار عام 1942، طالب مؤتمر بيلتمور في مدينة نيويورك بحضور 600 مندوب وزعماء صهاينة من 18 دولة “بتأسيس دولة فلسطين كدولة يهودية تابعة للتاج الملكي البريطاني” بدلاً من تأسيس “وطن يهودي”. …
مباشرة بعد قرار الأمم المتحدة انتهاء الانتداب ، اندلعت الحرب بين المهاجرين اليهود والفلسطينيين بين عامي 1947 و 1948 في فلسطين الانتدابية. في اليوم الأخير من الانتداب، أُعلن إنشاء دولة إسرائيل، وبدأت الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948. في آذار
حينها ، وافق ماذكره مجلس الوزراء البريطاني على أن السلطات المدنية والعسكرية في فلسطين يجب ألا تبذل أي جهد لمعارضة إقامة دولة يهودية أو الانتقال إلى فلسطين من شرق الأردن.
حيث أوضح دكتور جرادة في عام 1948 ، غادر البريطانيون الذين كانوا يحكمون المنطقة من دون أن يتمكنوا من حل المشكلة. وتركوا خلفهم اليهود بقوتهم ‘ فأعلن الزعماء اليهود تأسيس دولة إسرائيل. واعترض الفلسطينيون على ذلك، واندلعت حرب شاركت فيها قوات من الدول العربية المجاورة التي قدمت إلى المنطقة…واضاف الدكتور محمد جراده حَدَث تهجير كبير وهناك تضارب في الأرقام حول إعداد المهجريين الفلسطينيين سنة 1948م عندما نَزَح و طُرِد  مابين 700.000فلسطيني – 900.000 الف قُرابَة نصف سكان فلسطين العرب- طردوا من بيوتهم خلال حرب فلسطين 1948م. كان التهجير عَامِلًا مركزيًّا في تَشْتيت المجتمع الفلسطيني، وذكر الدكتور محمد جراده بأن الوجهات تعددت ‘ وفق ظروف المواطنين ‘

التدخل العربي ورفضهم قبول قرار التقسيم
وفي السرد التاريخي للدكتور محمد ذكر أيضا التدخلات العربية التي ‘ حدثت منذ البداية حيث أشار أنه بعد هزيمة العرب الكبرى اطلقت الامم المتحده قرار الجمعية العامة التابعة لهيئة الأمم المتحدة رقم 181 ) ويتبنّى خطة تقسيم فلسطين ‘ وبعد أن أعلنت اسرائيل دولتها على 51% من الأراضي الفلسطينية وباعتبار أن الضفه تحت يد الاردن وغزة تحت يد مصر ذهب وفد فلسطيني الى الجامعه العربيه يطالب بإقامة دولة فلسطين بعد أن أعلنت اسرائيل دولتها
ولكن الإخوة العرب كعادتهم تدخلوا وطالبوا بعدم قبول التقسيم ..وقطعوا وعود

*اللاجئون الفلسطينيون بعد النكبه*
وأشار د محمد جراده بأنه بعد النكبه فإن اللاجئين، الذين فروا أو طردوا من بلادهم على مدار حرب فلسطين 1947–1949  (الهجرة الفلسطينية عام في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة.
الوصاية المصرية الأردنية حتى الاحتلال لكل فلسطين
وذكر الدكتور جراده ‘ بأن الوصاية الأردنية والمصرية على الضفة وغزة لم تحضى بتلك الثقه من قبل المواطنون فقد كان المواطنون يلجئون في حل قضاياهم إلى مختار فلسطيني ‘
.واضاف الدكتور محمد جرادة بان المقاومة كانت مستمرة ‘ في ذلك الوقت من الضفة الغربية التي تخضع الوصاية الأردنية ومن قطاع غزة الذي يقع تحت الوصاية المصرية بعد نكبة عام 1948

مقاومة بدون اظافر
هذا وتحدث الدكتور عن الوضع الذي” جعل المقاومة الفلسطينية ضعيفة وقال العرب أرادواها ” مقاومة دون اظافر ‘ من خلال سياسة تقليم الاظافر
..فقد أوضح الدكتور جرادة بانه الدول العربية تريد مقاومة ولكن ‘ تحت سيطرتها ”
وهذا الدرس الذي استوعبته المقاومة الفلسطينية حماس’
حيث يعتبر عدم تسليحها بالشكل المطلوب في ذلك الوقت ” من الأخطاء الاستراتيجية العربية التي أدت إلى هزيمة العرب في حرب عام 1967. والتي جعلت الجيش المصري نسحب من غزة ليبقى جيش التحرير الفلسطيني وحيدا ليتم إبادة الكثير من هذا للجيش الذي فرحنا فيه ‘ بأنه قد أصبح لدينا جيش تحرير وضطر البقية إلى اللجوء الشريط الحدودي مع الاردن
وحينها قام العرب بتقديم كامل الدعم ‘ تعويض لما حدث في 67 م فانطلقت المقاومة الفلسطينية بقوة من الشريط الحدودي مع الاردن ومشاركة الاردن ليتم تحقيق النصر في يوم الكرامة …
،،
اللاجئون الفلسطينيون بعد ٦٧
تهجير الفلسطينيين 1967 هي عملية تهجير شملت نحو 280 إلى 325 ألف فلسطيني من الأراضي التي احتلتها إسرائيل في فترة حرب الأيام الستة، وغادرت المقاومة الضفه وقطاع غزة إلى كل من الاردن لبنان وسوريا وتونس ،”
حيث أوضح الدكتور عن مدى الحفاؤه التي استقبلتهم فيها لبنان ” باعتبارها ‘ كانت عاصمة ومركز الذي تأسس منه حركة القوميين العرب ‘ فوجد احضان دافئة من. قبل بعض الفصائل اللبنانية ‘
*معركة يوم الكرامة*’
وتحدث الدكتور محمد جراده. حول معركة الكرامة ‘ والتي أتت نتيجة لدعم عربي غير محدود في ذلك الوقت وما وتداعياتها ‘ وما أسفر بعد ذلك
وقال حدثت  اشتباك عسكري مُسلّح وقع بتاريخ 21 مارس 1968 في بلدة الكرامة الأردنية على الحدود الأردنية الغربية، استمر الاشتباك 15 ساعة بين قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي و‌فصائل منظمة التحرير الفلسطينية” والقوات المسبحة الأردنية  في فترة عُرفت بحرب الاستنزاف، يومها حاولت قوات الكيان الصهيوني احتلال نهر الأردن  فكانت أول هزيمة لاسرائيل ‘ وكانت الفرحةقد عمت العالم العربي بعد هزيمة ” وأشار الدكتور جرادة بانه عند زيارته الاردن كان يشاهد عند قصر الملك حسين الدبابات للاسرائيلية ‘ والمواطنون ‘ يعتلونها فرحا بالانتصار والتقاط الصور التذكارية

” *ايلول الاسود والخروج من الاردن الى لبنان*
أوضح الدكتور محمد جراده. بأنه بعد أن انتصر العرب ‘ بدأت الشائعات ‘ والفتن ‘ تثير عن نواياء الفلسطينون إقامة الاردن دوله فلسطينية بديل ‘ فحدثت الحرب الأهلية مابين جيش منظمة التحرير الفلسطيني بقيادة ياسر عرفات وبين الجيش الأردني بقيادة الملك الحسين
االصراع الذي استمر مابين 16 و27 سبتمبر 1970 مع استمرار بعض الأعمال حتى 17 يوليو 1971.
حتى تم ايقاف الصراع ومغادرة ‘ جيش منظمة التحرير الفلسطينية الى لبنان ‘ ..
كانت منظمة التحرير الفلسطينية مقرها في لبنان لفترة طويلة من الزمن (1960 – 1982) ونتيجة الخروب الأهلية ‘ تم مغادرتها من لبنان
تحدث د محمد جرادة حول ‘ تأثيرات الصراعات المذهبية ‘.وسيطرة الحركة الفلسطينية على 90% من أراضي لبنان ‘ حتى تدخلت حينها سوريا ‘ ومنعت الانتصار ‘ خوقا من ‘ أنها. الطائفية وبناء نظام تقدني بعيدا عن نظام ‘ الطوائف . وبعد أن فشلت كل المحاولات من إنهاء المقاومة الفلسطينية ومنظمة التحرير ..
وأشار الدكتور حول الاحداث ‘ التي نتجت عن التدخل السوري ومنها مجزرة تل الزعتر
وكشف الدكتور محمد جراده. بأن قائد المقاومة آنذاك ابو احمد الزعتر )
مجزرة تل الزعتر  حدثت في 12 أغسطس عام 1976 خلال الحرب الأهلية اللبنانية في مخيم تل الزعتر للاجئين الفلسطينيين الذي كان يضم ما بين 50000 و 60000 من الفلسطينيين والواقع شمال شرق العاصمة اللبنانية بيروت.
تأسس المخيم عام 1949 بعد عام على النكبة، ويقع في القسم الشرقي لمدينة بيروت أي المنطقة التي كانت تسيطر عليها الأطراف المسيحية إبان الحرب الأهلية، ومساحته كيلومتر مربع واحد
أوضح الدكتور أن المجزرة كانت ” فضيعه أصيب فيها( ابو احمد الزعتر ) إصابة مباشره ‘ في الفضيب ‘ نقل على إثرها إلى ليبيا من ثم قبرص ‘ ليتم علاجه في المانيا …

*حرب 82م وخروج المقاومة الفلسطينية ممثله بجبهة التحرير من لبنان*
ذكر دالكتور محمد جراده بأن حرب لبنان 1982  كانت مخطط لها من قبل جنرال امريكي واسرائليلي وتسمى حرب 82 ساعه والتي نتج عنها أغزو لبنان أو ما أطلقت عليه إسرائيل اسم عملية السلام للجليل وعملية الصنوبر   فتحولت أراضي لبنان إلى ساحة قتال بين منظمة التحرير الفلسطينية وسوريا وإسرائيل. والتي كان نتيجتها إخروج “منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان ونقل مقرها إلى تونس …
وأشار الدكتور محمد جراده إلى التدخل العربي ‘ الضغط على ياسر عرفات بمغادرة لبنان ‘ وموقف معمر القذافي ‘ بإرساله برقية ” يطالب القيادة بالانتحار افضل من المغادرة ..
وتحدث جرادة حول حزن الأهالي في لبنان ‘ عند مغادرتهم ‘

مغادرة منظمة التحرير الفلسطينية لبنان
استقبلت بعض الدول العربية منظمة التحرير الفلسطيني .. اشاره الى اليمن الجنوبي واليمن الشمالي العراق ‘ وتونس ‘..ووجدت كل الرعاية والاهتمام من قبل الدول المضيفه ..
وأشار دكتور محمد جرادة إلى حفاوة الاستقبال الذي وجدوه من قبل الرئيس علي ناصر محمد وأعضاء المكتب السياسي يومها في الجنوب وما قدمتها جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الفلسطينين من رعاية ودعم سخي ‘ ‘ والمميزات التي حضى بها العسكريون الفلسطينيون ‘ وتخصيص مراكز تدريب ‘ ودعم سخي . ..وكذالك اليمن الشمالي والعراق ‘

شعب يقاوم شعب ينتصر )
تحدث الدكتور محمد جرادة ‘ رغم كل المؤامرات استمرت المقاومة الفلسطينية ‘ بالداخل والخارج ‘ مترابطة ‘ لتنطلق ‘ الانتفاضة الأولى ‘ عام 1987م والتي امتدت من قطاع غزة الى الضفه ‘ لتصل إلى الداخل الفلسطيني مايسميه اليهود عرب 48 …..لتبدأ مرحلة جديدة ‘
في 22 ديسمبر من عام 1987، أي بعد أسبوعين من بدأ الانتفاضة، أصدر مجلس الأمن قراره رقم 605 
وبدأت التحركات السياسية تنشط .. الانتفاضة الأولى نتائج سياسية غير مسبوقة، إذ تم الاعتراف بوجود الشعب الفلسطيني عبر الاعتراف الإسرائيلي الأميركي بسكان الضفة والقدس والقطاع على أنهم جزء من الشعب الفلسطيني وليسوا أردنيين

اتفاقية أوسلو
وذكر الدكتور محمد جراده بأنه قد عصفت الخلافات الداخلية حول اتفاقية أوسلو ومحاولة شق منظمة التحرير ‘ من خلال التدخل السوري ‘ بمنع الذهاب الى الاتفاق واستغلال علاقات سوريا والايعاز لجرج حبش ‘ للدفع به إلى تأسيس. جبهة تحرير أخرى ‘ بعد أن قرر ياسر عرفات الذهاب الى توقيع الاتفاقية
وهنا أوضح الدكتور محمد جراده بأنه التقى بأحد الشخصيات البارزه في فتح وتحدث له بأن جورج حبش أعلن أمام جموع من القيادة الفلسطينية بأن منظمة التحرير الفلسطيني ستبقى لكل الشعب الفلسطيني ولن نمنع الرئيس ياسر عرفات من الذهاب الى اوسلو. يذهب أو لايذهب ستبقى منظمة التحرير الفلسطينية موحده لكل الشعب الفلسطيني
فرح ياسر عرفات وأخذه بالاحضان
.. فشلت ‘ المحاولة السورية وقيل إنه منع جورج حبش من زيارة سوريا إلا أنه قال سأذهب وليمنعوني من النزول ..
تنص اتفاقية.اوسلو حول ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي هو اتفاق سلام وقعته إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية في مدينة واشنطن الأمريكية في 13 سبتمبر 1993، بحضور الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون. وسمي الاتفاق نسبة إلى مدينة أوسلو النرويجية ..

7 اكتوبر
وتحدث الدكتور محمد جراده بقوله عن 7 اكتوبر والمقاومة الفلسطينية قائلا ‘ لم تنكسر أو تنتهي منذ بدأ الاستطيان وشعبنا يقاوم والى اليوم المقاومة الفلسطينية في غزة قد استفادت الكثير من التجارب التي جعلتها البوم تنتصر رغم “الخذلان العربي ‘ فقد اصبحت اليوم مالكه القرار ‘: مستندا إلى تصريحات الرئيس الاسرئيلي” حول الهدنه وإيقاف الحرب ‘ قائلا نريد أن نسمع للمقاومة في غزة
وأشار الدكتور محمد جراده بان المقاومة منتصرة بكل المقاييس حتى اليوم …
التضامن ومتطلباته
وختم الدكتور محمد جراده شاكرا مركز يافع للدراسات والحوار “حول تضامنه المستمر مع غزة والقضية الفلسطينية وأكد أن التضامن مهم جدا وله متطلبات ‘ متسائلا العالم شهد تضامن واسع في كل دول اروباء وامريكا ‘ طلاب الجامعات في امريكا تحدوا القوانين وخرجوا والشعوب في كل إنحاء العالم. خرجت إلى الشوارع ‘ معبرين عن تضامنهم بينما لم نشاهد مثل هذا التضامن في بعض الدول العربية
موكدا أن هناك تضامن حقيقي ‘ يأتي لتلبية احتياجات أهالي غزة وان كان بالدواء
………………

 

Ad Space