محمد علي احمد يوجه رسالة هامة الى الدول الرباعية الدولية والاقليمية

24 مايو 2024آخر تحديث :
محمد علي احمد يوجه رسالة هامة الى الدول الرباعية الدولية والاقليمية
سمانيوز / كتب محمد علي أحمد

الاخوة الاعزاء ممثلي الدول الرباعية الدولية والاقليمية مندوبين الأمم المتحدة والمشرفين على الملف اليمني
المحترمين.

تحية السلام والامن والاستقرار

نحن في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب نطالبكم بالقيام بدوركم لإنقاذ شعب الجنوب الذي يعاني الويلات والازمات والظلم والقهر في جميع نواحي الحياة فاشعب بالجنوب يعيش تحت الظلم والقهر منذو النزوح والهروب الأول للقيادة اليمنية إلى عدن بعد تسليم صنعاء قبل الحرب وادخلوا الجنوب في حربهم ودفع الجنوب وشعبه الثمن وحرر ارضه … واليوم وبعد مرور ما يقارب التسعة سنوات على اندلاع الحرب تكرر نفس السيناريو الأول ولكن بقيادة جديدة لليمن جميعها من الشمال ونزحت واستوطنه عدن وجرعت وتجرع شعب الجنوب الويلات والعذاب عبر خلق الازمات في كل نواحي الحياة والخدمات رغم النهب والسلب للثروات والاموال على حساب شعبنا.

وحتى نرفع الظلم عن الجنوب وشعبه ونحافظ على ثرواته ووحدته واستقراره نطالبكم بالعمل على اخراج ونقل القيادة والحكومة النازحة إلى احد المحافظات الشمالية تعز أو المخا او مارب حتى يعاد الامن والامان إلى الجنوب واتاحة الفرصة لا بناءه وكوادره وقيادته بالعودة والقيام بواجبهم في ادارة شؤون الجنوب ورفع هذا الظلم والحالة غير الطبيعية المنعكسة من تواجد القيادات الشمالية واستيطانها في الجنوب ووجود وبقاء القيادات والكفاءات الجنوبية خارج البلاد

وهذا واحد من أهم الاسباب التي انتجة وستنتج الأزمات والدمار والمعانة للجنوب واهله ، كما نطالب الجميع بالعمل على رفع البند السابع حتى يتمكن ابناء اليمن جنوبا وشمال من حل مشاكله دون وصية أو تدخل .

وهذا موقف ورأي مكونا المؤتمر الوطني لشعب ونحن مكون جنوبي حر شاركنا في الحوار الوطني اليمني الجنوبي والشمالي بمؤتمر صنعاء وتحت اشراف دولي واقليمي واممي وحملنا رؤية ومطالب تخص مصير شعبنا في الجنوب وقضيته وحلها العادل المنصف والذي يضمن لشعبنا في الجنوب حقه في تقرير مصيره واستعادة دولته الجنوبية الحرة المستقلة كاملة السيادة وبحدود الجغرافية المعترف بها دوليا واقليميا حتى 21 مايو 1990م وتم التوافق على المشروع المقدم من قبل الممثل الأممي الخاص با النهج الدولي الجديد ذلك في مؤتمر الحوار في لجنة 8+8 بأشراف المبعوث الاممي جمال بن عمر ولكن مع الأسف بعد ما تم واكتمال نهاية شكل الدولة وتوزيع الثروة خمسين بخمسين والثروة والجغرافيا في الجنوب تساوي السكان في الشمال وبموجب ما تم النقاش فيه ولا بقى معنا إلى التوقيع على ما تم أنجازه فلوا كان وقعنا على ذلك لما تمت الحرب المدمرة في اليمن

وعلى هذا الاتفاق الذي توافقت عليه كل القوى اليمنية مأ عدا حزب المؤتمر الشعبي العام انقلب على ما تم … هذا بخصوص شكل الدولة والحل كمرحلة انتقالية من اقليمين اقليم جنوبي واقليم شمالي ولمدة مزمنة بعدها من حق شعبنا في الجنوب تقرير مصيره باستعادة دولته الجنوبية المستقلة… ولكن تم التآمر على هذا التوافق وهو خيارنا وهدفنا وتم انسحابنا من الحوار بعد الانقلاب على التوافق الوطني .

ولكن هذا التآمر الذي تم على التوافق الوطني جنوبا وشمالا … هو ما اوصل وادخل اليمن في هذه الازمة والحرب …

وما وصل له الوضع في اليمن اليوم يؤكد بأنه ناتج عن مؤامرة ومخطط مسبق ومتفق علية من اطراف كثيرة مصلحتها ان يدخلوا اليمن في هذا الدوامة المدمرة والحرب المستمرة ،،، والذي أعلنا قبل بدايتها موقفنا منها وتم تشكيل مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي والذي ضمن من كل مديريات واحد وعددها 28 مديرية بتمثيل وطني وكل المكونات الحراكية رسمت خارطة للإدارة الدولة ممثلة برموزها من المحافظين والمأمورين والمراكز الإدارية تسندهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار والتنسيق مع المنظمات الاجتماعية والمجالس الأهلية ولكن موقفنا لم يرضي الاوصياء والاطراف القائمة عليها هذا حصل عندما وصل الرئيس من الشمال إلى الجنوب وطرح عليه ذلك وقلنا له إذا كنت ستعلن دولة الجنوب نحن معك وسنقاتل رغم أن التكافىء غير موجود بيننا وبين الطرف الآخر ,،،،

واذا انته غير مقتنع بذلك نحن نطالبك بالخروج إلى المحافظات الشمالية مارب او تعز واكدنا بأننا في الجنوب لسنا طرف في هذا الحرب ولكن عندنا قضيه وهدف من اعترف به وبحق شعبنا في الجنوب نحن معه ولكن مع الاسف عملوا لنا خطة وهمية تحت شعار وحدة القيادة الجنوبية وحددوا اللقاء في ابوظبي وان القيادات ستجتمع هناك وشكلوا مرجعية للقرار الجنوبي. … وبعد أن اعلنت عاصفة الحزم طلبوا منا التأييد وطلبنا منهم الاعتراف بالقضية الجنوبية وبحق شعب الجنوب وردوا بأن القضية الجنوبية وحلها ليست ضمن اجندة هذه الحرب والازمة وكان لنا الموقف المعروف والمعلن في حينه والمتمسكين به حتى اللحظة.

واليوم وبعد مرور ما يقارب التسعة اعوام على هذه الحرب وارهاصاتها وما انتجته من اوضاع وافرازات سلبية مدمرة بسببها عانا شعبنا في الجنوب ولازال يعاني منها حتى اليوم دون سواه على حساب امنه واستقراره وحياته المعيشية والخدماتية التي تهدد حياته ووحدته الجنوبية وتماسكه الاجتماعي … وكل ذلك يصب في مصلحة اطراف الحرب هم ومن خلفهم من الجنوبين سواء في الشرعية المنتهية او البديل الحالي لها و من شاركها باسم الجنوب .

وعليه فأن مواقفنا كما هى ثابته وهي وعلى النحو التالي…
اولا: قبل اندلاع الحرب كان موقفنا بأن نحمي الجنوب وشعبه من ازمة وحرب نظام صنعاء ومن اختلف معهم من القوى الشمالية ومن والاهم من الجنوبين كما ذكر في هذا الصياغ قبل ،،،، وطلبنا منهم أولا بأن عليهم اختيار مدينة شمالية او موقع اخر كأرضيه لتصفية حساباتهم بعيدا عن الجنوب وعاصمته ،،، وتم رفض طلبنا من قبل قيادة الشرعية والتحالف ولذلك تم اخرجنا من عدن قبل الحرب بحجة انعقاد مؤتمر للتوافق الجنوبي الجنوبي في الامارات ولكن هذا الدعوة كانت فخ لا خراجنا من الجنوب ومن المشهد حتى لا نعطل مخططهم .. ونأمل أن لا تكونوا ك حلفاء دوليين على علم بذلك،،

ونتمنى ايضا أن لا تكونوا جزء من هذا المؤامرة على شعب الجنوب وقضيته .

#الخلاصة
رفع البند السابع عن اليمن .
استعادة دولتنا الجنوبية حرة مستقلة كاملة السيادة وبحدوده المعترف بها حتى 21 مايو 1990م.
فصل السلطتين الجنوبية بتقاسمها مع الشمال بموجب مخرجات فريق8+8.
الغى الوكالة على الجنوب من قبل حكومة النازحين ونقلهم إلى تعز أو المخا أو مأرب .
استعادة ثروات الجنوب بكامل مصادرها وتنوعها.

هذا وتقبلوا فائق التقدير

اخوكم:
محمد علي احمد
رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب

Ad Space