مجرى قديم لـ”النيل” يفك لغز بناء الأهرامات النهر ساعد في نقل المواد اللازمة لإنشاء هذا المجمّع الأثري

19 مايو 2024آخر تحديث :
مجرى قديم لـ”النيل” يفك لغز بناء الأهرامات النهر ساعد في نقل المواد اللازمة لإنشاء هذا المجمّع الأثري
منوعات

النهر المسمّى “الأهرامات”، كان مدفونا لفترة طويلة تحت الأراضي الزراعية

اكتشف علماء مجرىً قديماً لنهر النيل بات جافاً حالياً، كان يتدفق بجانب نحو 30 هرماً في مصر القديمة، بينها أهرامات الجيزة، وقد يكون ساعد في عملية نقل المواد اللازمة لإنشاء هذا المجمّع الأثري قبل نحو 4 آلاف سنة، والذي شكلت طريقة بناءه لغزا للعلماء لمدة طويلة.

وأظهرت دراسة حديثة نشرت في مجلة “كوميونيكيشنز ايرث أند انفايرنمنت”، أن النهر الذي يبلغ طوله 64 كيلومترا والمسمّى “الأهرامات”، كان مدفونا لفترة طويلة تحت الأراضي الزراعية ورمال الصحراء.

ووفق الدراسة، يفسرّ وجود المجرى المائي القديم للنهر، سبب بناء عدد كبير من الأهرامات في المنطقة التي باتت راهناً شريطاً من الصحراء يقع غرب وادي النيل، قرب العاصمة المصرية القديمة ممفيس.

وتمتد هذه المساحة الشاسعة من أهرامات اللشت في الجنوب وصولاً إلى موقع الجيزة الشهير شمالاً حيث تقع أهرامات خوفو وخفرع ومنقرع. وتضم المساحة في المجموع 31 هرماً، وهو العدد الأكبر من الأهرامات في مصر، وبُنيت خلال عصر المملكتين القديمة والوسطى، قبل فترة تراوح بين 4700 إلى 3700 عام.

وتقع الأهرامات على بعد كيلومتر واحد فقط في المتوسط من ضفاف مجرى “الأهرامات”، وقد تم بناؤها بشكل أو بآخر على السهول الفيضية، وتؤكد أدلة كثيرة على أن مجرى “الأهرامات” كان كطريق سريع لنقل الكميات الهائلة من المواد والأعداد الكبيرة من العمال لبناء الأهرامات.

وقالت المعدة الرئيسية للدراسة إيمان غنيم من جامعة نورث كارولينا في مدينة ويلمنغتون الأمريكية، في حديث إلى وكالة فرانس برس، إنه لم يكن أحد متأكداً من موقع هذا الممر المائي الضخم وشكله وحجمه.

فيما ذكرت المشاركة في إعداد الدراسة سوزان أونستين من قسم التاريخ في جامعة ممفيس الأمريكية أن الدراسة التفصيلية لأجزاء مختلفة من النهر تبيّن لنا كيف تم بناء كل هرم بالاستناد إلى الممر المائي، مما يتيح لنا أن نفهم بشكل أفضل لماذا اختار الملوك آنذاك من الأسرة الرابعة إلى الأسرة الثانية عشرة، بناء الأهرامات في مناطق معيّنة.

النهر المسمّى “الأهرامات”، كان مدفونا لفترة طويلة تحت الأراضي الزراعية

Ad Space