اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي تدشن مشروعها النقدي ل2500 أسرة بكرش والقبيطة .

8 مايو 2024آخر تحديث :
اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي تدشن مشروعها النقدي ل2500 أسرة بكرش والقبيطة .
سمانيوز/متابعات

عقب جهود متواصلة ودؤوبة لخدمة ابناء مديريته كرش والقبيطة اثمرت لقاءته العديدة بفريق اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي وبكافة شرائح المجتمع بدأت في الثلث الاول من شهر نوفمبر من العام الماضي وتهيئة الاوضاع للتدخل الذي ابداته اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي بتدشين مشروع نقدي يوم امس ل2500 أسرة من ابناء المناطق الواقعة تحت خط الصراع بكرش والقبيطة .

واكد مدير عام المديرية عماد احمد غانم بان المشروع النقدي سيستمر لشهرين وسيستفاد منه 2500 أسرة من الاسر الواقعة في المناطق الحدودية تحت خط الصراع .

مؤكدا بان هذا التدخل النقدي كان قد سبقه تدخل غذائي للجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي وتنفيذ الهلال الاحمر الدولي بتوزيع سلة غذائية بعد عملية مسح ل1800 أسرة في مناطق الصراع الحدودية ، مضيفا بان هناك تدخلات في مجالات اخرى ستستمر لثمانية اشهر في جوانب تقديم المساعدات والرعاية الطبية والصحية بالمديرية والتي ستسهم في التخفيف من معاناة المواطنين .

وتدخلت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي بمشاريعها النوعية في مديرية كرش والقبيطة بعد عدة لقاءات مع السلطة المحلية للمديرية والاستماع من مدير عام المديرية وشخصيات اجتماعية كان وجه المدير العام لها دعوة للحضور والتحدث مع فريق اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي عن معاناتهم كمواطنين في مناطق صراع متضررين من الحرب والصراع والتاكيد بان المديرية بحاجة ماسة لذلك التدخل الانساني والذي كلل بالنجاح .

وتقدم مدير عام مديرية كرش والقبيطة عماد احمد غانم بالشكر والتقدير للجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي لجهودها الكبيرة وتقديمها لمشاريع وخدمات انسانية نوعية تنوعت بين الغذائية والنقدية والصحية ومشاريع عدة في الجانب الزراعي والتدريب المهني وريادة الاعمال في مجالات عدة منها في مجال الخياطة وصناعة البخور ومشاريع اخرى مؤكدا بان جميعها ستسهم في التخفيف من معاناة الاسر الواقعة بمناطق الصراع وتحسين من مستوى معيشتهم ، مؤكدا استعداد السلطة المحلية مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي وفريق عملهم والمنفذين لمشاريعهم وتدليل كافة الصعوبات التي قد تواجههم مطالبا منهم بتقديم المزيد من الدعم والمساعدات للمديرية التي باتت اكثر تضررا ودمار من جراء الحرب وتعيش اوضاعا انسانية معقدة من جراء استمرار الحرب .

Ad Space