*قبائل الصبيحة استبسال بالفطرة يُقابل بدونية في النظرة

13 أبريل 2024آخر تحديث :
*قبائل الصبيحة استبسال بالفطرة يُقابل بدونية في  النظرة
الشيخ احمد علي البصيلي

على الرغم من استحواذهم على النصيب الاكبر من الكعكة في الشهرة وذيع الصيت بين الجنوبيين كافراد مقاتلين شرسين ومدافعين عن الجنوب واستقلاله ومدافعين عن الدين من الهجمة الفارسية والروافض

رغم هذا كله تظهر تساؤلات بين الفينة والاخرى تكممها ايادي الإستغلال واسئلة تفرض نفسها على الواقع المزري هناك اصلا؟؟؟

لماذا هم مظلومين؟
لماذا يتم اقصائهم رغم دورهم المشهود له في الجبهات
_حقائب وزارية
_تشكيلات ادارية ومحلية مهمه
_مناصب مهمه في الدولة…
الى آخرة من تلك المسميات،،

في الجنوب لايكاد يذكر اسم صبيحي في التعيينات او بين الشخصيات المسؤولة في الدولة او خلينا نصفها بماتستحق باللا دولة او شبه الدولة،

تخلو الساحة السياسية في الجنوب من تواجد لاي شخصية صبيحي في المشهد السياسي
كمسؤول دولة سياسي مخضرم حتى ولو كان سارق
او وزير او اي منصب مؤثر في الساحة له ثقله السياسي.

ليش احنا الصبيحه محكوم علينا نظل عسكر افراد وكأننا خلقنا لنقاتل فقط؟

لماذا كوادر وساسة واساتذة وعلماء الصبيحة معزولين ومحرومين في فترة حكم المجلسين الرئاسي والانتقالي وقبلهم في اللاشرعية الا من
ادوار بسيطة وهامشية لاتكاد تذكر بالفم العادي المجرد؟

هل من قلة في كوادرها؟

ام انهم لايرقون الا مستوى من الوعي السياسي الذي يمكنهم من الإمساك بزمام الامور في الجنوب اسوة ببقية اخوتهم من باقي المحافظات ولاداعي لسرد مسميات ومحافظات من تتم ترقيتهم واحدا تلو الاخر في المناصب وكأنه منصب وراثي؟

ام هل ياترى هذا من ضعف ثقة ياترى بكوادر الصبيحة؟

ام من نظرة دونية تُمارس ضد ابناء الصبيحة المغلوبين على امرهم دائما بالميري الناشف والكلاشنكوف وتلقي الرصاص بصدورهم؟

Ad Space